رسالتي إلى الأغبياء...!!

أحد, 01/10/2021 - 14:28

 

يجهل الأغبياء أن ما يجعل مئات المثقفين وعشرات قادة الفكر وأصحاب الأقلام يتريثون في الرّد على اللغط الذي يطلقه بعض المتمريدين على الفطرة والحقيقة والأخلاق؛ هو مصدر ذلك اللغط الذي يعتقد كثير من الناس  أن التعاطي معه يعد نوعا من التعاطي مع الهمج.
ما تسير به الأمور وما يطبع الساحة من أشياء أسعدت كل مواطن يسعى إلى موريتانيا كما ينشدها الجميع، وما نسمعه من أصوات  تطلقها الوقائع والأحداث؛ أصدق بكثير من أصوات وألسنة محجوبة عن الحقيقة بفعل مؤثرات من ضمنها الجهل والفشخل والانحطاط. 
أعتقد أن الحديث عن فساد مالي وعن ممتلكات، في هذا الوفت بالذات هو محاولة يائسة للتَّسلل وتسجيل أهداف بعد أن صفَّر الحكم وضاعت كل الفرص بما فيها فرصة الوقت بدل الضائع.
ومع ذلك فإن من بين أصحاب الأقلام من يستهويهم اللعب بالقطط البشرية وتستعذبهم  ملاسنة كل من ينبس بغير الحقيقة. 

محمد ولد سيدي عبد الله

إعلانات

الفيس بوك