نفي الصلة بين تأسيس أئتلاف قوى الوئام وبين إقالة مؤسسه ولد النني

سبت, 11/12/2022 - 10:48

 

العديد من وسائل الإعلام  يحاول ربط إقالة السفير شيخنا ولد النني من منصبه سفيرا لموريتانيا في اليونيسكو بتأسيس هذا الأخير لمبادرة أئتلاف قوى الوئام وذلك غير صحيح مطلقا،فالمذكور - رغم أنه لم يتعرض في الإيجاز المقدم يوم الجمعة لوسائل الإعلام لأي شيء من قبيل الإقالة ولا الإستقالة، وإنما أكتفى بالقول "إنه قرر بعد أربعة عشر عاما من خدمة بلاده في الإدارة والديبلوماسية أن يتفرغ للسياسة" -   فإنه يبقى مثل جملة الموظفين السامين الذين يتم تعيينهم وإقالتهم ثم انتتدابهم لمهام أخرى وهذا أمر طبيعي معروف ومألوف وليس له صلة بائتلاف قوى الوئام الذي هو مبارة سياسية هدفها دعم ومؤازرة برنامج وتوجهات رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني بواسطة حشد الجماهير والنخب الخارجة عن مظلة الحزب الحاكم. ومن شأن هذا الإئتلاف أن يحقق فرصة جمع عدد كبير من الناخبين والمناصرين والداعمين لسياسة النظام وتوجهاته والمحافظين على المكتسبات الوطنية والسياسية الكبيرة التي تحققت في عهد الرئيس الحالي.
فولد النني الذي أسس هذا الإئتلاف يعتبر أحد رجالات وأقطاب النظام الداعمين بإخلاص لسياسته، وهو أيضا - نتيجة حنكته وتجربته ومعرفته بالساحة الوطنية - يدرك أهمية تثمين الإنجازات التي تحققت في عهد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وتعزيزها بواسطة إطار سياسي معين لجهود ومساعي الحزب الحاكم الذي هو الواجهة السياسية للنظام دون شك والذي يلزمه - هوالآخر - في الوقت الحالي وعلى وجه السرعة - اتخاذ أكثر من مبادرة ومسعى وجهد سياسي وعملي من أجل كسب الرهان في الإستحقاقات الوشيكة.
فليس خافيا على أحد مدى تغير ميكانيزمات العمل السياسي في الساحة الوطنية بفعل تعدد الأحزاب والأقطاب، الأمر الذي يدفع ركب المدافعين عن النظام وإنجازاته لمضاعفة الجهد بالمبارة والعمل الملموس.
ديدي محمد سلطان

الفيس بوك